http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

ازدياد اعداد معامل تنقية المياه الاهلية في الديوانية بسبب ردائة مياه شرب الاسالة

الوطنية العراقية - ونا / الأربعاء 27 تموز 2011 / الديوانية / شهدت محافظة الديوانية في الاونة الاخيرة ازديادا ملحوظا في اعداد معامل تنقية المياه الاهلية التي انتشرت بشكل كبير في احياء المدينة لا بل حتى في اقضيتها ونواحيها اذا تقوم هذه المعامل بتنقية المياه وبيعها للمواطنين بشكل قناني كبيرة سعة 20 لتر اما سعر القنينة الواحدة فيتراوح بين 500 الى 1000 دينار عراقي ويعود بروز هذه الظاهره وبحسب المواطنين من اهالي المحافظة الى اسباب عده منها ما قاله المواطن ابو محمد حيث اشار في حديثه مع مراسل وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا قائلا ان ما يدفعنا الى اللجوء لشراء قناني المياه المعبئة في المعامل الاهلية هو لردائة مياه شرب الاساله التي لا تصلح في كثير من الاحيان حتى لغسل الاواني بالاضافة الى ظهور العديد من حالات الاسهال ولذلك فنحن مضطرين لشراء هذه القناني بشكل يومي خصوصا مع ازدياد الطلب على ماء الشرب في فصل الصيف مما يضيف عباءً مالياَ جديداً على كاهل المواطن العراقي في ضل تردي الكهرباء وارتفاع درجات الحرارة.

محمد ياسين كان له راي اخر في الوقوف على الاسباب التي ادت الى بروز ظاهره معامل تنقية المياه الاهلية فقد قال في حديثه معانا ان ردائة مياه الاساله قد تقف ورائها اسباب اخرى فقد يكون الماء الناتج من محطات تنقية المياه نقيا ومعاملا بشكل صحيح الا ان ردائة وقدم شبكات نقل مياه الشرب الى الاحياء ومن ثم الى منازل المواطنين هي العامل الاساسي لتلوثها ووصولها بهذا الشكل الذي لا يسمح باستخدامها كمياه للشرب الامر الذي يضطرنا الى البحث عن بدائل وان كانت مكلفه.

اما سيف علي وهو موظف حكومي فقد توقف كثيرا للتفكير قبل الحديث معنا ليشر قائلا في بداية حديثه لدي سؤال اود طرحه عليكم وسؤالي هو اين تذهب الاموال الحكومية التي تصرف سنويا على مشاريع ستراتيجية ومنها مشاريع تنقية المياه وهل النتيجه هي صرف الميليارات على تلك المشاريع لكي يشتري المواطن في النهاية الماء من معامل اهلية انتشرت في هذا الحي وذاك دون معرفة حتى ما يجري من عمليات لتنقيتها.//انتهى/وس/احمد الصباغ/الديوانية/التقارير



نشر الخبر :
نشر الخبر : مدير الاخبار
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.