http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

العمل تحفز ملاكاتها على العمل الابداعي للارتقاء بمستوى الاداء والخدمات

الوطنية العراقية - ونا /الجمعة 14 تموز 2017 / بغداد / عقد المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية ندوة موسعة عن تقييم المبدعين ترأسها رئيس اللجنة العليا للنظر في تقييم المبدعين في الوزارة رئيس المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية عمار عبد الواحد لغرض تعريف الموظفين وملاكات الوزارة ودوائرها باهمية هذه اللجنة التي تستقبل اية افكار او بحوث من شأنها الارتقاء بعمل الوزارة او تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها للمستفيدين.

وقال عبد الواحد ان قرار مجلس الوزراء رقم (379) في 2016 اوصى بتشكيل لجان في عـدد من الوزارات لتقييم المبدعين في وزاراتهم ، مشيرا الى ان الندوة تأتي للتأكيد على ضرورة دعم وتشجيع الإسهامات البارزة والرائدة في الوزارة للارتقاء بمستوى الخدمات او وتحسين نوعية الانتاج من خلال تشجيع وتحفيز المبدعين الذين يسهمون بإنجازاتهم اسهاماً متميزاً في العديد من المجالات التي تضطلع بها الوزارة. واكد ضرورة ترشيح من تتوفر في عمله مقومات العمل الابداعي المتميز الذي يحقق عائدا ماديا او نوعيـاً في الخدمات او مستوى الانتاج وغيرها من ميادين العمل الى اماكن يستحقونها فعلا ، مشيرا الى ان اللجنة تتولى استقبال البحوث والافكار من المبدعين وتمنحهم مكافأت مالية وتقديرية تناسب مع ابداعاتـهم ، فيما بين انه في حالة تحقيق العمل الابداعي وفورات مالية يتم منح صاحب العمل الابداعي مكافأت مالية سنوية ايضاً.

واوضح ان تقييم المبدعين يتم عن طريق استمارة اعدتها الامانة العامة لمجلس الوزراء تتضمن معلومات عن الموظف المبدع والبحث او الفكرة التي تقدم بها وساهمت بتحسين العمل بحيث تكون الفكرة معدة للتطبيق وان يكون العمل الابداعي يساهم في ادخال انظمة جديدة ترتقي بالعمل.

واكد ان قرار مجلس الوزراء ركز على اهمية الانتاج كأن يكون سلعة او خدمة تقدم للمواطن وبما ان وزارة العمل تعنى بتقديم الخدمات لشرائح واسعة من المجتمع يتطلب اسهامات وافكار جديدة من شأنها تحقيق الرفاه الاجتماعي للفئات الضعيفة في المجتمع.//انتهى/ندى/وزرات/العمل والشئون الأجتماعية/الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.