http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

استقبال رسمي مهيب لرئيس الجمهورية في وارشو

الوطنية العراقية - ونا /الأثنين 06 تشرين الثاني 2017 / بغداد / جرى في القصر الجمهوري في العاصمة البولندية استقبال رسمي مهيب لسيادة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم بحضور كبار المسؤولين البولنديين وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية البولندية أندجي دودا.

وأعقب مراسم الاستقبال لقاء ثنائي بين الرئيسين بحثا خلاله ملفات أساسية خاصة بالعلاقات بين البلدين الصديقين.

كما عقد اجتماع رسمي موسع، بحضور وفدي البلدين، تمت خلاله مناقشة العلاقات الثنائية في كافة المجالات وسبل تعزيزها خدمة لمصالح شعبيهما.

وفي مؤتمر صحفي مشترك اثر الاجتماع، أوضح الرئيس معصوم ان الجانبين اتفقا على تطوير مجمل العلاقات الثنائية، لا سيما التعاون الأمني والعسكري، فضلا عن تطوير مشاركة بولندا في اعمار العراق والبنى التحتية، وجلب الاستثمارات ودخول الشركات البولندية في تطوير صناعات النفط والغاز والكهرباء والزراعة في العراق، مشددا على ترحيب بلاده بالخبرات والاستثمارات البولندية وتقديم كافة التسهيلات والضمانات لاستقطابها.
كما أكد الرئيس معصوم عمق العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين، مشيرا إلى أهمية توسيعها في المجالات الصناعية والتجارية والزراعية.

وأشار الرئيس معصوم أيضا إلى قرب تحقيق الانتصار النهائي على تنظيم داعش الارهابي بفعل التضحيات الكبيرة التي قدمها العراقيون وبمساعدة من المجتمع الدولي، لا سيما الدول المشاركة في التحالف الدولي المناهض للارهاب ومن بينها بولندا.

من جانبه شدد الرئيس البولندي على عمق علاقات الصداقة بين البلدين، مؤكدا استعداد بلاده لدعم تطويرها في المجالات الاقتصادية والعسكرية وتعزيز العلاقات الدبلوماسية، مشيرا أيضا إلى قوة العلاقات االتاريخية بين الشعبين البولندي والعراق وسعة آفاق تطورها وتعميقها.

كما نوه فخامته الى أهمية تفعيل الاتفاقية الثنائية بين العراق وبولندا، مبينا أهمية رفع مستوى التبادل التجاري إلى مستويات أعلى مستقبلا، معربا عن دعم بولندا للعراق واهتمامها بتوسيع آفاق التعاون المشترك، في المجالات كافة.//انتهى/ندى/رئاسة الجمهورية/الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.