http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الوكيل الاداري لوزارة الصحة يترأس الاجتماع الدوري لعدد من دوائر مركز الوزارة

الوطنية العراقية - ونا /الثلاثاء 23 كانون الثاني 2017 / بغداد / تنفيذا لتوجيهات وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين بالاهتمام بكافة تفاصيل الوزارة الإدارية والسياقات الخاصة بإنجاز المشاريع والمتعلقات كافة بهدف الارتقاء بالعمل وتطويره ناقش الوكيل الاداري لوزارة الصحة الدكتور زامل العريبي خلال ترأسه الاجتماع الدوري لدوائر مركز الوزارة كلا من ( الادارية و التخطيط و المشاريع) وسبل إنجاز الامور المتعلقة بدوائرهم والأمور الاخرى الخاصة بتطوير العمل اليوم الاثنين الموافق 22 كانون الثاني 2018

ضم الاجتماع الدكتور صباح الحسيني مدير عام الدائرة الادارية و المالية والقانونية , الدكتور علي التميمي مدير عام دائرة التخطيط وتنمية الموارد , ورئيس منهدسين ثائر جعفر عباس مدير عام دائرة المشاريع و الخدمات الهندسية وتضمن الاجتماع مناقشة عدد من المحاور التي تخص الاليات الخاصة بالنقل التدريجي والمدروس للصلاحيات الى محافظات صلاح الدين ونينوى والانبار , آلية تشكيل لجان مشتركة تعزز سبل التعاون بين الدوائر لأكمال الاجراءات الخاصة باعادة التعيين للاطباء التاركي العمل واعادتهم الى الخدمة ومنح لقب الاختصاص او اخر شهادة حصل عليها في مؤسساتنا الصحية .

وأكد العريبي حرص الوزارة على أكمال المشاريع بعد توقفها بسبب الأزمة المالية للبلد وذلك لأهمية تلك المشاريع المنجزة بنسب انجاز البالغة 90% أو اكثر في مستشفيات 490 سرير و مشاريع اخرى في المؤسسات الصحية التي قيد الانجاز , واستمرار بتطوير والتدريب الملاكات كافة بالتعاون والتنسيق المشترك بين الدوائر في المناهج التدريبي وتحديث الأساليب التدريبية فضلا عن قياس اثر التدريب وأدائة والمهام الموكلة اليهم بالوظيفة و تقييم الأداء عبر الوسائل الحديثة وتحسين أداها لمهامها الوظيفية لأهمية المناهج التدريب بتطوير الملاكات واحداث نقلة كبيرة بنوعية بالخدمات الصحية المقدمة.//انتهى/ندى/وزرات/الصحة/الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.