http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

حيدر العبادي: هناك من كان لا يريد لنا ان ننتصر وان يرى ابناء العراق هذا اليوم

الوطنية العراقية - ونا / الأحد 28 كانون الثاني 2017 / بغداد /بيّن رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ان هناك من كان لا يريد لنا ان ننتصر وان يرى ابناء العراق هذا اليوم، ولكن صمود العراقيين ووحدتهم بددت شرورهم.

جاء ذلك خلال احتفالية بغداد عاصمة الاعلام العربي، حيث رحب بالصحفيين والاعلاميين العرب في بغداد، مبينا ان بغداد التي ترونها اليوم هي ليست كما تسمعون عنها في الاعلام.

واضاف اننا رفعنا منذ البداية شعار تحرير المواطن قبل تحرير الارض، والمواطنون متساوون وان لا ينظر للمواطن حسب انتمائه، فجميع المواطنين هم درجة أولى، وتابع الدكتور حيدر العبادي ان اختيار بغداد عاصمة للإعلام العربي يمثل تعزيزا لحرية الاعلام الذي عملنا على استمراره والحفاظ عليه بالرغم من دخولنا حرباً شرسة مع الارهاب، مبينا اهمية نقل الحقيقة وعدم اختلاطها بالكذب لان هناك من يريد الفتنة للبلد.

واضاف ان الكلمة مثلما توحد القلوب والامم والشعوب فأنها قد تكون رصاصة قاتلة، مشيرا الى اهمية الالتزام بالحرية المسؤولة.

وبيّن الدكتور حيدر العبادي اننا لا نريد للدولة ان تسيطر على الاعلام لكننا نريد من الاعلام ان يضغط ويقول للكاذبين هذا كذب، فهناك من يستغل حرية الاعلام للتسقيط والدفاع عن الفاسدين.

واشار الى ان الفساد والارهاب توأمان كلاهما ينخر بالبلد، مبينا ان سوء استخدام السلطة ايضا يعد فسادا.

وذكر : علينا ان نقف ونقول ان هناك ضياء موجودا وان يتم نقل الحقيقة والجانب المشرق ويبعثَ الامل في نفوس شبابنا بالحقيقة.

وحيا الدكتور حيدر العبادي الشهداء والجرحى الذين انتصرنا بتضحياتهم، ومنهم شهداء وجرحى الاعلام.

وتضمنت الاحتفالية عدد من الفعاليات الفنية، وتكريم مكتب الاعلام والاتصال الحكومي في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، بالإضافة الى تكريم عدد من الإعلاميين لمساهمتهم في دعم مسيرة الاعلام العربي والعراقي.//انتهى/ندى/الأمانة العامة لمجلس الوزراء/الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.