http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

قائممقام قضاء سنجار يحذر من الانهيار

الوطنية العراقية - ونا /الأثنين 24 حزيران 2019 / بغداد / حذر قائممقام قضاء سنجار النائب السابق، محما خليل علي اغا، من جهات اتت من خارج الحدود، تفرض قوانينها والاتاوات وتخلق الرعب وتمارس القتل والخطف في مدينة سنجار.
وقال خليل في بيان له اليوم الاثنين، ان "هذه الجهات لا تسمح لمؤسسات الدولة الشرعية بممارسة مهامها، وهذا الامر سيؤدي التي تمدد ممارساتها الى بقية مناطق العراق، اذا لم يتم تدارك الامر".

واضاف، ان "المؤسف بالموضوع هو ان عمليات التحرير التي سيلت من اجلها دماء قدمتها القوات الأمنية والبيشمركة والحشد الشعبي، لم تستثمر لخدمة السنجاريين والعراقيين، لذا من واجبنا توجيه النداء للحكومة العراقية بضرورة إنقاذ ما تبقى من الأرض والشعب قبل ضياعه".

وتابع، ان "سنجار تعيش في الفترة الحالية وضع مأساوي خارج عن التاريخ والجغرافيا، ويوجد فيها حالة من اليأس والقنوط في نفسية كل مكوناتها نتيجة غياب القانون وهيبة الدولة، وعدم قيام الحكومة بواجباتها بتوفير الامن السلام والغذاء".

وافاد، ان "سنجار أصبحت منسية، وهي بحاجة الى جهد وطني ودعم من الحكومة الاتحادية والإقليم والتحالف الدولي، لانتشالها من الانحدار نحو الهاوية، مشيرا الى، ان "سنجار تستغيث منذ خمس سنوات، لكن لا حياة لمن تنادي".

وتطرق خليل الى، ان "المكون الايزيدي، كانت له صولات وجولات في تاريخ العراق، فهو من حافظ على وحدة العراق بالزمن العثماني وهو من كسر اتفاقية سايكس بيكو ورفض اقتطاع سنجار من العراق، وهو من فك الحصار عن الموصل، وغيرها من المواقف والمشاهد التاريخية، لذا من الواجب الانساني والتاريخي انقاذ هذا المكون المخلص ورد مواقفه التاريخية".

وذكر خليل، ان "سنجار تستحق الكثير، لانها قدمت دماء عزيزة من اهلها خدمة للوطن والمؤسسات الديمقراطية وساهمت بإنجاح العملية الانتخابية والدستور العراقي، موضحا، ان "سنجار كانت الحلقة الاقوى التي استهدفها الارهاب لمساهمة أهلها بالعملية الديمقراطية، وكانت الملاذ الأمن لكل ساسة العراق الذين لجئوا لها ".//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.