http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

المؤتمر الصحفي الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي

الوطنية العراقية - ونا /الثلاثاء 16 تموز 2019 / بغداد / تحدث رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في المؤتمر الاسبوعي عن كل الاحداث والتطورات التي حصلت واجاب على اسئلة الصحفيين، وفيما يلي مختصر كل ماتناوله في المؤنمر الصحفي :

• مجلس الوزراء اجرى تعديلا على قانون التعداد العام للسكان الذي سيجرى العام المقبل، وهناك استعدادات جادّة لإجرائه .
• تابعنا مسألة تسديد مستحقات الفلاحين الخاصة بمحصول الحنطة، ونحن نعمل على تسديد هذه المبالغ ، وقد تحقق مستوى انتاج غير مسبوق في محصول الحنطة هذا العام، وهذه فاتحة خير لتطور الزراعة في العراق.

• سنولي اهتماما خاصا بالزراعة والفلاحين ، وسندعم الفلاحين من خلال شراء محاصيل الحبوب بأسعار توفرها الدولة وهي اسعار مشجعة جدا كي لايقعوا تحت جشع واستغلال السماسرة.

• مجيء المسؤولين من الدول الشقيقة والصديقة والمجاورة الى العراق اصبح شأنا شبه يومي .

• وجدنا تفاؤلا كبيرا من خلال لقائنا بمسؤولي شركة سيمنس ، الذين اكدوا ان العراق سيخرج من ازمة الكهرباء خلال الفترة المقبلة.
• نتقدم في مجال انتاج الطاقة الكهربائية، وبلغنا 19 الف ميكا واط، وهذا رقم كبير بالنسبة للعام الماضي، وهناك تقدم كبير في الانتاج واصبح امامنا الطريق واضحا في حل مسألة الكهرباء التي كانت عقبة كبيرة سابقا.

• مجلس مكافحة الفساد قرر حصر بيع النفط الاسود بشركة سومو، وهذا امر مهم وفيه توفير لمئات الملايين من الدولارات للخزينة العراقية وفيه متابعة بعض الفساد الموجود في هذا الملف .
• العراق داعم للقضية الفلسطينية كما هو دائما، وتسلمنا وثيقة مهمة من دولة فلسطين عن ارض في نابلس خصصت لشهداء العراق في فلسطين، وهي هدية قيّمة تبين اختلاط الدماء في الدفاع عن فلسطين.

• استقبلنا رئيس حكومة كردستان السيد مسرور بارزاني، وتحدثنا عن سلسلة من الامور المعلّقة، ووجدنا رغبة صادقة في حل الإشكالات، ونؤكد ان وجود النوايا الطيبة والرغبة المشتركة لبحث هذه المسائل بروح عراقية ووطنية كاملة تعتمد على الدستور بشكل كامل هي الاطار الصحيح، والدستور فقط هو الغطاء الذي يتم من خلاله بحث جميع المسائل.

• الرئاسات الثلاث اكدت على دعم الامر الديواني الذي اصدرناه والخاص بتنظيم اوضاع مقاتلي الحشد الشعبي، وبدأنا فورا بتنفيذ هذا الامر، ووجدنا تعاونا من قبل فصائل الحشد الشعبي في تطبيقه.

• غالبية فصائل الحشد الشعبي ترى الامر الديواني الخاص بتنظيم اوضاع مقاتلي الحشد الشعبي امرا جيدا وهي تؤيده واعلنت عن ذلك وصدرت بعض التحفظات من بعض الفصائل، ونعتقد ان هنالك رغبة في احترام هيبة وسلطة الدولة.

• الامر الديواني الخاص بالحشد الشعبي هو اجراء لحماية شهداء ومقاتلي الحشد الشعبي وحماية القوات المسلحة وحماية الامن العراقي والدولة العراقية، والعديد من فصائل الحشد الشعبي بدأت بغلق مقراتها ، وماضون بإجراءاتنا هذه الى امام.

• العراق بحاجة الى وحدات سكنية ، والاحصاءات والارقام التي نسمع بها عن الحاجة الكبيرة لهذه الوحدات غير دقيقة وقد تكون بحاجة الى مراجعة.

• نعمل على الابتعاد عن المحاصصة في تعيين السفراء، وهذا لايعني ان القوى السياسية ليس لديها رأي في المرشحين، وبالنهاية فإن مجلس النواب هو من سيصوّت لانه يضم مجاميع وقوى سياسية مختلفة.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.