http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الكعبي : بلوغ العراق لمرحلة التنمية الحقيقية غير ممكنة مالم نشهد نقلة نوعية سريعة للقطاع الخاص وجذب الاستثمار

الوطنية العراقية - ونا / الأحد 21 تموز 2019 / بغداد / استقبل النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي بمكتبه اليوم الاحد 21- تموز 2019 ، السفير الروسي لدى بغداد ماكسيم ماكسيموف ، والوفد المرافق له .

وقال الكعبي بحسب مكتبه الاعلامي ان " الواقع الامني والاقتصادي والخدمي للعراق شهد خلال الفترة الماضية تطور كبير نحو الافضل ، وهذه هي بداية للنهوض بالعديد من القطاعات المهمة وبخاصة البنى التحتية وقطاع النفط والطاقة وبشكل يجعلنا متجهين بكامل ثقلنا نحو مزيد من التعاون مع العالم الخارجي وبخاصة روسيا التي تمتلك من الخبرات الكثير لتقديمها للعراق ، مشيرا الى ان بلوغ العراق لمرحلة التنمية المستدامة غير ممكنه ما لم نشهد نقلة نوعية سريعة لتطوير قطاعنا الخاص ، ودخول الاستثمار الخارجي للبلد ".

وكشف الكعبي عن الجهود التي بذلت من قبل مجلس النواب والتي اثمرت عن صدور قرار جديد لمجلس الوزراء والذي يتضمن 27 فقرة جميعها تشجع على خلق بيئة امنة لجذب الاستثمار الاجنبي وتسهيلات كاملة سيجدها المستثمر الاجنبي ، وايضا فقرات توفر بيئة امنية وقانونية نموذجية للاستثمار ، داعيا الشركات الروسية الى استثمار هذه التسهيلات للعمل في السوق العراقية

من جهته وصف ماكسيموف الدور العراقي بالأساسي والمهم على صعيد الاقليم والعالم ، وهذا ما يدعونا الى مزيد من التعاون مع بغداد في الجوانب الامنية والدبلوماسية وكافة المجالات.

وجرى خلال اللقاء بحث العديد من الملفات ومنها الترتيب للزيارة المرتقبة لوفد نيابي عراقي رفيع المستوى الى موسكو ، وايضا زيارة وفد رسمي روسي لبغداد ، و امكانية منح تسهيلات اضافية للطلبة العراقيين الدارسين في روسيا ، و استثمار الشركات الروسية في قطاع الطاقة العراقية ، والقطاع الثقافي وانشاء المركز الثقافي المشترك ، وامكانية التنسيق بين اتحادات كرة القدم بين البلدين لتنظيم لعبة ودية بين منتخبي العراق وروسيا في ملعب البصرة ".//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.