http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الكعبي يبحث مع البرنامج الانمائي الاممي التوسع في برامج معهد التطوير البرلماني العراقي

الوطنية العراقية - ونا / الأثنين 22 تموز 2019 / بغداد / بحث النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي ، التوسع في برامج معهد التطوير البرلماني العراقي وخطوات تنفيذها بالتعاون مع البرنامج الانمائي للأمم المتحدة ، لافتاً الى ان المعهد سيتولى مهمات تدريبية - استشارية ضمن افكار مستحدثة تساهم في تطوير اداء وفاعلية المؤسسة التشريعية بنوابها ومستشاريها وموظفيها .

جاء ذلك بحسب مكتبه الاعلامي خلال استقباله اليوم الاثنين 22 تموز 2019 رئيس قسم الحوكمة والمصالحة في مكتب البرنامج الانمائي للأمم المتحدة في العراق السيدة مهاب مدني ، ومدير مشروع دعم البرلمان العراقي السيد زياد العبيدي ، والخبير الاستشاري الدولي في مجال التشريع التابع لمنظمة UNDP العراق د علي الصاوي ، حيث جرى النقاش على الآليات والخطط والأهداف المرسومة للمعهد البرلماني خلال الفترة المقبلة .

واكد ان إنشاء معهد التطوير البرلماني تجربة مميزة ستختلف في إطارها العام واهدافها ورؤاها الاستراتيجية عن غيرها من المعاهد والمراكز التدريبية والتطويرية الموجودة في العراق وبلدان المنطقة ، موضحا ان مكتب النائب الاول اعدّ خطة سنوية تعتمد على التحليل والدراسة وقطع شوطا كبيرا بإنشاء المعهد واعتباره جزء من الهيكل التنظيمي للمؤسسة التشريعية وسيعمل على دعمه بكل ما من شأنه تطوير قابليات ومهارات السادة النواب والمستشارين والموظفين الموجودين .

وتابع الكعبي : ان رئاسة مجلس النواب وضعت خطة للمعهد من شأنها وضع المؤشرات الصحيحة ومتابعة الأثر التدريبي وكيفية قياس الاداء النيابي في مجال التشريع والرقابة ، فضلا عن قياس نتاج المركز في تنشيط الجانب الفني والتخصصي للجان النيابية ، وتطوير القابليات الذاتية ، داعيا الى ضرورة استثمار كل الإمكانيات والشخصيات المستقدمة للمعهد في مجالها الصحيح والفاعل.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.