http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الكعبي : إقرار قانون مجالس المحافظات ركيزة أساسية في تعزيز استقرار المدن

الوطنية العراقية - ونا /الثلاثاء 23 تموز 2019 / بغداد / ثمن النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي الجهود الكبيرة التي أبدتها هيئة رئاسة مجلس النواب ولجنتي الاقاليم والمحافظات ، والقانونية النيابية والسادة اعضاء مجلس النواب في التصويت على التعديل الاول لقانون انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة في اقليم والأقضية رقم ١٢ لسنة ٢٠١٨ م ، ومجمل الحراك الذي سبق جلسة التصويت والمتمثل في عقد جلسات تشاورية وورش وندوات طيلة الفترات السابقة من اجل الوصول الى صيغة ببنود قانونية ترضى المواطن وتلبي طموحه أولا وآخيرا .

واكد الكعبي بحسب مكتبه الاعلامي في بيان اليوم الثلاثاء 23 تموز 2019 ان القانون المصوت عليه مساء يوم امس والمتضمن اجراء الانتخابات المحلية بجميع المحافظات بما فيها محافظة " كركوك " العزيزة ، بعد مضي اكثر من ١٤ عاما من اجراء آخر انتخابات فيها ، يعد ركيزة أساسية في عملية استقرار المدن ، وتثبيت الأسس الديمقراطية في البلاد سيما وكونه يعكس إرادة الناخب العراقي في اختيار إدارات محلية " قانونية " تقدم له افضل الخدمات دون تاخير .

وأشار ان مجلس النواب كان قد خصص ميزانية كبيرة جدا لتنمية الإقاليم ، وهذه الأموال بحاجة لأشخاص مخلصين لشعبهم و اكفاء " بامتياز " قادرين على ادارتها وتبويبها بصورة جيدة ومهنية ونزيهة ، وتحويلها الى مشروعات ذات اولوية وملموسة لدى المواطن في عموم المحافظات .

ودعا النائب الاول لرئيس المجلس الحكومة الاتحادية والمفوضية المستقلة للانتخابات لتهيئة جميع مستلزمات العملية الانتخابية التي تم تحديدها في مطلع نيسان من عام ٢٠٢٠ وتوفير جميع الجوانب الفنية واللوجستية والأمنية اللازمة والكفيلة لنجاح عملية الانتخابات وبما يحفظ نزاهتها وحياديتها ، مشددا على ان السلطة التشريعية بدورتها الحالية ستقف بقوة ضد كل من يحاول استهداف العملية الديمقراطية وأسس ترسيخها والحفاظ عليهــا.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.