http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

دار المأمون تقيم حفل توقيع كتاب اكتشافات نينوى وبابل في معرضها الدائم بالقشلة

الوطنية العراقية - ونا / الثلاثاء 13 آب 2019 / بغداد / شهد معرض دار المأمون للترجمة والنشر للكتاب في مبنى القشلة الجمعة ٩/اب/٢٠١٩ إقامة حفل توقيع كتاب (اكتشافات نينوى وبابل ) للمستشرق الانكليزي اوستن هنري لايارد وترجمه الى العربية مدير قسم الترجمة التحريرية في الدار المترجم محمد حسن علاوي.

وقال علاوي ان حفل التوقيع هذا يمثل باكورة فعاليات مماثلة ستقام في معارض دار المامون الدائمية في مبنى اتحاد الادباء والمتحف الوطني.

مشيرا الى ان اهمية الكتاب الذي يمثل واحدا من احدث اصدارات دار المأمون تكمن في تزامنه مع موافقة اليونسكو على ادراج مدينة بابل الاثرية على لائحة التراث العالمي .

واحتوى الكتاب على معلومات تنشر للمرة الاولى باللغة العربية تكشف عن ان فرق التنقيب والبعثات الاجنبية التي عملت على تنقيب وكشف المواقع الاثرية في العراق لم تقتصر على منطقة دون اخرى وانما شملت جميع المواقع المنتشرة في عموم المدن العراقية اضافة الى استعراض التفاصيل الدقيقة لبعض اللقى والالواح والقطع الاثارية التي عثرت عليها فرق التنقيب في مدينتي نينوى وبابل حصرا.
وقال علاوي ان حفل التوقيع هذا يمثل باكورة فعاليات مماثلة ستقام في معارض دار المامون الدائمية في مبنى اتحاد الادباء والمتحف الوطني.

مشيرا الى ان اهمية الكتاب الذي يمثل واحدا من احدث اصدارات دار المأمون تكمن في تزامنه مع موافقة اليونسكو على ادراج مدينة بابل الاثرية على لائحة التراث العالمي .

واحتوى الكتاب على معلومات تنشر للمرة الاولى باللغة العربية تكشف عن ان فرق التنقيب والبعثات الاجنبية التي عملت على تنقيب وكشف المواقع الاثرية في العراق لم تقتصر على منطقة دون اخرى وانما شملت جميع المواقع المنتشرة في عموم المدن العراقية اضافة الى استعراض التفاصيل الدقيقة لبعض اللقى والالواح والقطع الاثارية التي عثرت عليها فرق التنقيب في مدينتي نينوى وبابل حصرا.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.