http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الحمداني يزور الوقف السني ويبحث المشاريع المشتركة مع الهميم

الوطنية العراقية - ونا /الأثنين 02 أيلول 2019 / بغداد / التقى وزير الثقافة والسياحة والاثار عبد الأمير الحمداني رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم في مقر الديوان في جامع ام الطبول

وقال الحمداني خلال زيارته "أم الطبول"، ان "زيارتي لهذا المكان المقدس جاءت لتكون في بداية السنة الهجرية التي نستمد منها العبر للتضحية والوفاء"،

مؤكداً ان "العلاقة مع الوقف السني قديمة نريد لها ان تتعزز ونفتح افق جديد لتعاون مثمر وناجح للحفاض على التراث العراقي الذي يمثل الهوية الوطنية العراقية".

وأردف الحمداني ان "علاقتنا مع الوقف تأتي من اجل توحيد الخطاب الثقافي وجعله خطابا إعلامياً يهدف الى رص الصفوف ومكافحة التطرف وتوحيد الكلمة في مواجهة التحديات التي تعيق عمليه بناء العراق"، مبيناً بالقول، "نحن هنا لتعزيز العلاقات بين الطرفين، مسارنا واحد ونبحث في ايجاد هوية وطنية ثقافية عراقية جامعة، لدينا مشاريع مشتركة تتعلق بإعادة بناء وتأهيل المواقع الأثرية والدينية".

وأضاف الدكتور الحمداني ان "الوزارة وهيئة الاثار هم فريق عمل مشترك مع الوقف، ونحن عازمون على التعاون المثمر".
من جانبه، قال رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم ان "زيارة معالي الوزير هي شرف لنا كونه قامة عراقية شامخة ومهمة، علاقتنا مع وزارة الثقافة والسياحة والاثار علاقة قديمة، لدينا تعاون مشترك في بناء المساجد والأبنية الاثرية والدينية والتراثية،ونحن نصع كل خبرتنا وكل طاقتنا في خدمه الوزارة".

وأضاف الهميم، خلال اللقاء "لدينا تجربة ناجحة في مواجهة ومكافحة التطرف ونبذ العنف، نعمل ضمن حملة وطنية في هذا الصدد، أيضاً استطعنا اعادة بناء الخطاب الاسلامي، ونحن نسير متعاونين مع الوزارة لبناء عراق خالي من التطرف".
وتضمنت زيارة الحمداني، الاطلاع على المتحف الاسلامي ومشاهدة المجسمات التي تصور مراحل النبوة والهجرة، ومراحل بناء الكعبة ومراحل نشاة مكة المكرمة، ابتداء من قدوم النبي ابراهيم.


وعبر الحمداني عن سعادته بمقتنيات المتحف معرباً عن استعداد الوزارة بدعمه ومده بالخبرات والمتخصصين المتحفيين.
وقال الحمداني خلال زيارته "أم الطبول"، ان "زيارتي لهذا المكان المقدس جاءت لتكون في بداية السنة الهجرية التي نستمد منها العبر للتضحية والوفاء"، مؤكداً ان "العلاقة مع الوقف السني قديمة نريد لها ان تتعزز ونفتح افق جديد لتعاون مثمر وناجح للحفاظ على التراث العراقي الذي يمثل الهوية الوطنية العراقية".


وأردف الحمداني ان "علاقتنا مع الوقف تأتي من اجل توحيد الخطاب الثقافي وجعله خطابا إعلامياً يهدف الى رص الصفوف ومكافحة التطرف وتوحيد الكلمة في مواجهة التحديات التي تعيق عمليه بناء العراق"، مبيناً بالقول، "نحن هنا لتعزيز العلاقات بين الطرفين، مسارنا واحد ونبحث في ايجاد هوية وطنية ثقافية عراقية جامعة، لدينا مشاريع مشتركة تتعلق بإعادة بناء وتأهيل المواقع الأثرية والدينية".

وأضاف الدكتور الحمداني ان "الوزارة وهيئة الاثار هم فريق عمل مشترك مع الوقف، ونحن عازمون على التعاون المثمر".

من جانبه، قال رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم ان "زيارة معالي الوزير هي شرف لنا كونه قامة عراقية شامخة ومهمة، علاقتنا مع وزارة الثقافة والسياحة والاثار علاقة قديمة، لدينا تعاون مشترك في بناء المساجد والأبنية الاثرية والدينية والتراثية،ونحن نصع كل خبرتنا وكل طاقتنا في خدمه الوزارة".

وأضاف الهميم، خلال اللقاء "لدينا تجربة ناجحة في مواجهة ومكافحة التطرف ونبذ العنف، نعمل ضمن حملة وطنية في هذا الصدد، أيضاً استطعنا اعادة بناء الخطاب الاسلامي، ونحن نسير متعاونين مع الوزارة لبناء عراق خالي من التطرف".


وتضمنت زيارة الحمداني، الاطلاع على المتحف الاسلامي ومشاهدة المجسمات التي تصور مراحل النبوة والهجرة، ومراحل بناء الكعبة ومراحل نشاة مكة المكرمة، ابتداء من قدوم النبي ابراهيم.

وعبر الحمداني عن سعادته بمقتنيات المتحف معرباً عن استعداد الوزارة بدعمه ومده بالخبرات والمتخصصين المتحفيين.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.