http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

وزير التجارة يؤكد اهمية تحسين انتاج الطحين الموزع للمواطنين ضمن الحصة التموينية

الوطنية العراقية - ونا / الخميس 31 تشرين أول2019 / بغداد / التقى وزير التجارة الدكتور محمد هاشم العاني، بأعضاء جمعية مطاحن العراق الاهلية لبحث اليات انتاج الطحين وتبادل وجهات النظر ودراسة وتوضيح الملاحظات على صيغة عقد الطحين وبما يتوافق مع المصلحة العامة لكلا الطرفين

وقال الوزير العاني خلال اللقاء، إن"علاقتنا بالمطاحن الاهلية علاقة شراكة ومسؤوليتنا تضامنية لتقديم افضل الخدمات لابناء شعبنا، وان الجمعية تتحمل مسؤولية كبيرة في الارتقاء بنوعية الطحين الموزع للمواطنين وهي مهمة وطنية تتطلب بذل قصارى الجهود لتحسين نوعية الطحين وادخال التكنولوجيا الحديثة للمطاحن".

واضاف،"على جمعية مطاحن العراق الاهلية مسؤولية مضاعفة تتجسد في الالتزام والحرص على تجهيز النوعيات الجيدة الى المواطنين وعدم السماح بالتلاعب والابلاغ عن هذه الحالات".

وتابع العاني، أن "الفترة المقبلة تتطلب حلولا واقعية سواء في الارتقاء بنوعية الطحين الموزع في البطاقة التموينية او في حل المشاكل التي تواجه اصحاب المطاحن من خلال اجراءات قانونية تضع في نظر الاعتبار المصلحة العامة كأطار استراتيجي ومصالح اصحاب المطاحن التي نعمل على دعمها وفق الاليات القانونية".

ذاكرا ان ما تحقق هذا العام في نجاح الحملة التسويقية والوصول الى مرحلة الاكتفاء الذاتي من الحنطة بعد ان تجاوزت الحملة الاربع ملايين ونصف طن من الحنطة المسوقه من الفلاحين وهذا لم يحصل الا بتظافر الجهود وهذه الوفرة ادت الى زيادة وجبات تجهيز مادة الطحين الى عشر او اكثر كذلك تجهيز العوائل المشمولة بالرعاية الاجتماعية وعلى مدى اشهر العام.

واستمع الوزير العاني الى الملاحظات والمشاكل والمعوقات التي تواجه عمل المطاحن الأهلية والتي طرحها أعضاء الجمعية من اجل وضع أسس جديدة في بنود العقد والتي تضمن حقوق الطرفين ضمن الضوابط والتعليمات .

هذا وحضر اللقاء كل من الوكيل الاقتصادي هيثم الخشالي ومدير عام الشركة العامة لتصنيع الحبوب. //انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.