http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

وزارة التجارة: تسويق أكثر من 150 ألف طن من محصول الشلب

الوطنية العراقية - ونا / الأحد 15 كانون الاول 2019 / بغداد / أعلن وزير التجارة، "محمدالعاني"، اليوم الأحد، عن تجاوز كميات التسويق لمحصول الشلب،لأكثر من 150 ألف طن، متوقعاًأن يصل هذا العام لكميات تفوق السنوات الماضية.

وقال الوزير في بيان له، تلقت "الوطنية العراقية – ونا" نسخة منه، بعد ترأسه لاجتماع مع اللجنة العليا لتسويق محصول الشلب، لمناقشة عدد من القضايا التي تخص اليات تسويق الشلب ومتابعة عمليات استلام المحصول من الفلاحين والمزارعين، أن "اللجنة ناقشت ضوابط تصنيع الشلب لهدف تبسيط الاجراءات التعاقدية مع اصحاب المجارش الاهلية بالشكل الذي يضمن السرعة في التعاقد وضمان حقوق الاطراف المتعاقدة والحصول على رز محلي يتلائم مع المواصفات المطلوبة التي تناسب الاستهلاك المواطن العراقي".

وتابع، بأن الاجتماع ناقش أيضاً "عمليات المناقلة لتجهيز مادة الشلب اثناء حملة التسويق الى المجارش الأهلية بهدف تهيئة مساحات تخزينية للكميات المسوقة وتجاوز صعوبات الحصول على الأكياس نتيجة وضع المحافظات وصعوبات تصنيع الأكياس حسب الاتفاق مع وزارة الصناعة".

وبيّن بأن اللجنة التسويقية قررت تخويل الشركة العامة لتجارة الحبوب صلاحية المصادقة على الضوابط، سعياً منها لضمان انسيابية العمل، حيث ستتولى تجهيز المجارش الأهلية بغية فك حالة الاختناقات في محافظتي النجف والديوانية مع شرط عدم تدوير هذه الكميات وعدم تسويقها من خلال الرقابة والتدقيق بتلك النوعيات”.
وأشار العاني، إلى أن “حملة تسويق الشلب وصلت مراحل جيدة حيث تجاوزت كميات التسويق أكثر من 150 ألف طن مع استمرار عمليات التجهيز في كافة المراكز التسويقية”.

واوضح بين الوزير، أن “جهودا استثنائية تبذل من جميع القطاعات الحكومية لإنجاح حملة تسويق الشلب هذا العام والذي يتوقع ان يصل كميات تفوق السنوات الماضية".//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.