http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الإعمار النيابية: يجب تطابق برنامج الحكومة المقبلة مع مشاريع ومخصصات موازنة 2020

الوطنية العراقية - ونا / الإثنين 27 كانون الثاني 2020 / بغداد / كشفت لجنة الخدمات والإعمار في مجلس النواب، اليوم الاثنين، عن اقتران تقديم قانون موازنة 2020 مع البرنامج الجديد للحكومة المقبلة، مؤكداً على ضرورة تطابق البرنامج مع المشاريع التي تحتويها الموازنة.


وقال عضو اللجنة "مضر السلمان"، في تصريح له، تابعته "الوطنية العراقية - ونا"، إن "الهدف من تأخير إرسال موازنة 2020 من مجلس الوزراء الى مجلس النواب، هو إحداث تطابق فيها مع البرنامج الجديد للحكومة المقبلة، مبيناً أهمية تلك في وجود تطابق مع حجم الأموال المخصصة لتنفيذ المشاريع في الموازنة وهو ما ستتبناه الحكومة المقبلة في برنامجها".


وأضاف "السلمان"، أن "هناك الكثير من الحاجات الملحة التي ظهرت والمحاور الضرورية التي لا بد للحكومة الجديدة من توفيرها بالسرعة الممكنة، والتي تنسجم مع متطلبات المواطنين بحيث يمكن أن تتوفر لهم خلال المرحلة المقبلة".


وتابع أنه "على الحكومة المقبلة، اتخاذ خطوات آنية تتلاءم ومصلحة المواطن أولاً، موضحاً، أنه قد تختلف بعض الشيء عن الخطوات التي اتخذت في السابق، إلا أن هذا الامر يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار في الاتفاق مع جمهورية الصين الشعبية، لأن ما ينقذ البلد هو وجود مسؤول جريء يمكن أن ينفذ خطوات كهذه".


وأكد، على أن "الكثير من المشاريع المهمة والاستراتيجية يمكن أن تُعطَّل ما لم تكن هناك شركات عالمية ورصينة ودعم خارجي للنهوض بالواقع الاقتصادي للبلد وتقديم خدمات تكون أكثر قربا من حياة المواطن".


وألمح، إلى أن "برنامج الحكومة المقبلة سينصب حول استكمال المشاريع التي بوشر العمل بها قبل عام والتي لا يمكن إهمالها أبداً، فضلاً عن مشاريع دعم البطاقة التموينية وتحسين مفرداتها، وتوفير السكن الملائم للمواطنين وبناء المجمعات السكنية، والاهتمام بالمشمولين بالرعاية الاجتماعية، وتوفير فرص العمل للعاطلين بعد إحالة ثلاثة مواليد على التقاعد ضمن القانون الجديد لاستيعاب الخريجين في الدوائر التي تحتاج الى توظيف شباب على ملاكاتها".//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.