http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

النزاهة: 47 مشروع فيه شبهة فساد بتكلفة إجمالية 572 مليار دينار في البصرة

الوطنية العراقية - ونا / الخميس 21 أيار 2020 / بغداد / كشفت هيأة النزاهة، اليوم الخميس، عن الكلفة الإجمالية للمشاريع المتلكئة والمتوقفة في محافظة البصرة، مبينة أنها تجاوزت (572) مليار دينار، فيما بيَّنت أن (47) مشروعاً منها حامت حوله شبهة فساد ومخالفات إدارية ومالية.

وأضافت الهيئة في بيان لها، تلقت "الوطنية العراقية – ونا" نسخة منه، أفصحت فيه عن النتائج التي توصَّل إليها الفريق التحقيقي المركزي المؤلف فيها لإدارة ومتابعة أعمال التحقيق والتحري في الملفات والقضايا الجزائية والإخبارات للمشاريع والأعمال والخدمات والاستثمارات المتلكئة والمتوقفة التي تحوم حولها شبهة فساد في المحافظة.

وبيَّـنت أن الفريق المركزي اطلع على التوصيات والمحاضر التي أعدَّتها فرق العمل السابقة والكشوفات التي وضعت معايير محددة لتصنيف تلك الملفات والقضايا، آخذة بنظر الاعتبار حجم الفساد وتأثيرات تلك الملفات والقضايا في الرأي العام، فضلاً عن معيار المنصب الوظيفي للمتهمين.

وتابعت إن الفريق توصل إلى أن إجمالي عدد المشاريع المتلكئة والمتوقفة؛ بسبب الأزمة المالية بلغ (72) مشروعاً أُقِيْمَت في عشرةٍ منها دعاوى جزائية وإخبارات، في حين لفت الفريق إلى أن عدد المشاريع التي صُنِّفَت بأنها ذات صلة مباشرة في حياة المواطن البصري من تلك المشاريع بلغ (28) مشروعاً.

وأشارت إلى أن الكلفة الإجمالية التي حدَّدها الفريق المركزي للمشاريع المتلكئة والمتوقفة بلغت (572,521,211,620) مليار دينار، موضحاً أن مجموع المبالغ المصروفة فعلاً لتلك المشاريع بلغ (195,080,348,371) مليار دينار.

ولفتت إلى أن الفريق حصر عدد المشاريع المتلكئة التي تحوم حولها شبهات فساد ومخالفات مالية وإدارية رافقت إجراءات التعاقد في (47) مشروعاً، موصياً بإحالتها إلى مديرية تحقيق الهيئة في المحافظة؛ لاتخاذ الإجراءات اللازمة فيها.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.